اين مصر من لعبه المينى فوتبل

 كتبت د./نورا الشناوى

عندما حضرت المينى فوتبل إلى مصر بقيادة .احمد سمير سليمان إلى مصر لم تكن تعرف أخذ الرجل يطوف من هنا إلى هناك من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب تحرك كالماكوك مجهودا ومالا وعرقا وكفاح ونحت فى الصخر وصل من حلايب إلى شلاتين ومن شمال وجنوب سيناء إلى مطروح وسيوة

بالامكانيات المتاحه طاف أنحاء مصرنا الحبيبه فى جميع محافظات مصر وإنشاء الاتحاد المصرى للمينى فوتبل وتم عمل دورى تمهيدي وكأس مصر وحاليا دورى ممتاز ضم نخبه من نجوع مصر وشبابها وتم عمل سبعه وعشرون منطقه واتحاد ووصل إلى منتخب للاشتراك فى البطوله العربيه

ولاكن بعد حفل القرعه دخلت على مصرنا الحبيبه الكرونا وتم عمل حمله جابت أنحاء المحروسه للتوعيه أهل مصر واستكمل المسيرة ووصل بالمنتخب حتى بطوله امم افريقيا التى تقام فى يوليو وتم عمل دورات تثقفيه حكام وإداريين ومراقبين ومدربين تحت اشراف الاتحاد العربى والاتحاد الأفريقى

وضم نخبه من شباب مصر واستطاع أن يحصل ولأول مرة فى بطوله الامم على موافقه بثلاثه حكام من مصر للاشتراك فى التحكيم فى امم افريقيا ومنتخب وبناء منظومه للبراعم وقريبا للنساء ووعد ببطوله فى أغسطس للمنتخب النساء ومنتخب ٢٣ وفى٦اكتوبر البطوله العربيه

وأصبح ولايزال يعمل فى بناء هذا المنظومه فأين نحن من الوقوف بجوار هذا اللعبه واين الاهتمام بها مع العلم بأن بدايه اللعبه وهدفها هى بعد الشباب عن الانحراف والمخدرات وبدأ من سن ٩سنوات وحتى ٤٢عام

اى المستهدف نصف مليون لاعب وإدارة ومدرب لابد وأن تأخذ الدوله برعايه واستقطاب لهذا اللعبه