"اذا خافو من نجاحك سيقولون لك من تعتقد نفسك؟

بقلم الاعلامية/حنان بن نصر

باحثة ومدربة تنمية ذاتية

تونس

“اوبرا وينفري. وستتكون مجموعات متماسكة يربطهم نفس الشعور ألا وهو الشعور بالنقص في وجودك سببه الخوف من نجاحك .

..سيزداد عدد اللوامين والمنتقدين …

. اذا كنت في الطريق المناسب …

أما اذا واصلت طريقك واكتفيت بدور المراقب وعوضت ردة الفعل السلبية الى إيجابية معنى ذلك انك متمكن من ادواتك أي انت شخص تعتمد على الداخل في تقييمك لنفسك وهذا الاساس واللب لأن القيمة تسكن في كيانك أما الخارج فهو عابر متحرك مهمته فقط ترشيد سلوكك وتوضيح اتجهاتك وتعديل قناعاتك

…ولن تصل الى هدفك ابدا لو كان داخلك مهتز يقتات الدعم من الخارج لأن هذا الخارج سيتلاعب بك بما انك متعلق بالصورة اي بالزيف لا بالجوهر سيتحكم بك وسيتمظهر في جذبك للجلاد بما انك كنت ضحية اختياراتك غير الواعية

وستبقى تدور في فلك الآخر في حين ان المسالة ابسط مما تتخيل فقط ركز على نقاط قوتك واستثمرها ولاتركز على نقاط قوة الاخرين فذلك سيضعفك ويقلل من تقديرك لذاتك فتضطر لتجتمع مع من يشاركونك نفس الشعور أي نظرة تقزيم الذات التي سيقع اسقاطها بعد ذلك على الخارج الذي هو وقع لافكارنا وستفقد توازنك شيئا فشيئا من خلال الاكتفاء باصدار الاحكام على الآخرين

ولومهم عوض ان تفهم دورك واستحقاقك وبالتالي فهم رسالتك التي أتيت من اجلها ..

.ليس دورك ان تحكم على الاخرين أنت لاتستطيع تغيير غيرك فقط بتاثيرك الايجابي فيه لا بالتجريح والانتقاد ..

.. كل مايجب عليك فعله هو ان تكون النموذج الذي تامل ان تلتقيه .

من خلال التركيز عل دائرة سيطرتك هذا المهم …ولن تتحقق امنياتك اذا لم تفهم ذاتك بعد..

. سل نفسك اذا كم من الوقت مضى وأنت تعيش حياة غيرك عوض ان تعيش حياتك !؟…⁦⁩. حنان بن نصر