محافظ الغربية .د/طارق رحمى دائما للانجازات يضيف

 بقلم .د/أمينة عبد الرؤوف

الدكتور /طارق رحمى محافظ الغربية يؤدى العهد بأمانة فوصل بفضل الله لأعلى مكانة رجل عرف بجهوده وحسن استقباله ولباقة ردوده من منطلق من لا يشكر المخلوق لم يشكر الخالق تعودت وعودت القراء الأفاضل اننى

لا اذكر الا ما أراه بعينى ولا أهاب الا الله ولا اعمل ولا اكتب للحصول على واسطة أو ترقية أو عائد مادى لذلك ذكرت أن مقالى تشريف وليس تكليف.حقيقة أجد أن كلمة شكر أو تقدير قليلة جدا فى حق رجل مثابر ومجتهد محب لوطنه ولعمله دون كلل أو ملل .يعمل بجد وطيبة قلب مع من يستحق التقدير وبنفس الوقت يستعمل القسوة على الفاسدين وعظماء الضمير .

لا يوجد عنده مجال لمسامحتهم لأنهم يهينوا المكان المخصص لهم من الوطن للإصلاح بفسادهم وهو لن يقبل ذلك ابدااااا لأنهم لا يستحقوا أماكنهم والمخلص اولى به .لاحظت كتيرا وليس بالقليل عمله الرائع الجليل فى دعمه للأحداث المحليه( الرياضية والثقافية والتعليمية

والاجتماعية مثل مجاملته فى المناسبات السعيدة أو واجبات العزاء .التزم وألزم الجميع بالاجراءات الاحترازية بالتعليمات والكمامات وعدم السلامات والتجمعات .فى النهاية معالى المحافظ

.د/طارق رحمى مثل فخامة الرئيس /عبد الفتاح السيسى يتمنى أن يقابل كل مواطن بشخصه ولكن لضيق الوقت أو لمنع المساعدين له لم يتمكنوا من محادثته الا القليل لكنه يجد حلولا بإنشاء صفحة على الواتس أو من خلال صفحة المحافظة لاى شكوى هذا ما يفيدنى به دائما عند وجود أى مشكلة لاى شخص .

حفظك الله معالى المحافظ /دكتور طارق رحمى وزادك الله رقيا وتواضعا وابعد عنك الشر والتعالي الذى يتصف به البعض من القيادات لكنهم يدركون سريعا النهايات لأن الله شاهد على من يصنع الانجازات ومن يساعد الفاسدات .حفظك الله وأكثر من امثالك الشرفاء لرفعه الوطن ومساعدة المواطنين وتظل مصر رايتها عالية بين الاوطان محققين دائما الخير والسلام والأمان