الله غالب على أمره : للدكتور ايمن رفعت المحجوب

فساد مذهب المضللين لا يجب أن يمنعنا من تقدير النتائج اللازمة للمقدمات التي استوعبناها جيدا بالتجربة قبل وبعد الثورة، كما لا يجب أن يمنعنا من الاعتراف بأن ما هو واقع في مصر من فساد في الخلق أو في النظم، موجب للتغيير الآن وقبل فوات الأوان (فالتغيير والانتخابات علي الأبواب)، ولكن غير موجب علي أي حال من الأحوال الي اليأس وعدم التحرك علي الارض غير المفهوم أو المبرر من كثير من الأحزاب حتي الان، وكأن منابر السلطة الشعبية سوف تنزل علينا من السماء. إن هذا الاضطراب السياسي الذي نراه في كل بيئة من البيئات، بل في أخلاق الفرد والمجتمع، لا يجب أن يعطلنا عن مسيرة البناء والتقدم السياسي والاجتماعي والاقتصادي (ولايقف عند الاستفتاء علي دستور) كما يخيل للبعض، فالحياة فرص، والفرصة سانحة الان لحصد ثمار الثورة في الانتخابات القادمة. ولا شك أن المادة عند انتقالها من حال إلي حال أخر يحصل اضطراب في كتلتها وفساد في صورتها. كذلك الأمم عندما تتحرك للانتقال من الاستبداد إلي الحرية، ومن الجهل الي العلم، ومن الجمود الي التقدم، يحصل فيها اضطرابات ايضا، والتي يجب ان نعتبرها سعداً ولا نتطير بها، بل هو فال حسن ودليل علي الخير والصلاح. وإنه لا شئ أنفع لنا من اعتمادنا علي أنفسنا لتحصيل الكفاءة بالمجموع في التحدي القادم. أما الذي يئس من صلاحنا كالذي يحارب وسائل الاصلاح ويحاول افشالنا, نقول له :

تبارك اللهم ! .. انه لا يقع في هذا العالم إلا ما اردت انت من غير التفات الى ما يريده المتطيرون ، إن مصر محروسة بأذنك . والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. …أيمن رفعت المحجوب