السلام الاجتماعي( فلسفة وتطبيق)

ان آمال المستقبل فى اى نظام سياسي مستقر ،  فيه ممارسة ديموقراطية أعمق ، تضمن لجماهير الشعب كله المشاركة الحقيقية فى اتخاذ القرار السياسى والاجتماعي والاقتصادي.

يومها سوف تنتقل السلطة بصورة سلمية من يد إلى يد عن طريق الأغلبية الحقيقية دون حاجة إلى ثورات. وهنا يكمن المعنى الحقيقى للسلام الاجتماعى الذى تفتقده كثر من البلاد الآخذة فى النمو.

من مذكرات د. رفعت المحجوب(أكتوبر ١٩٧٩)