هل من الممكن تتغير النظرة المجتمعية للتعليم الفني في مصر ؟

قام الدكتور أحمد الجيوشي نائب الوزير للتعليم الفنى هذا الاسبوع  بتكليف فريق عمل من كافة فرق عمل التعليم الفنى بالعمل على ملف تغيير النظرة المجتمعية للتعليم الفنى ..تمهيدا لتطبيق نظام التعليم الفنى الجديد من العام القادم وفقا لمنظومة الجدارات المهنية والتقويم المستمر حيث يبدأ التطبيق على المدارس الفنية المتقدمة نظام الخمس سنوات ومدارس التعليم الفندقى ٢٠١٨/٢٠١٩

ثم يليه التطبيق بمشيئة الله على كافة نوعيات التعليم الفنى للعام الذى يليه

وجدير بالذكر أن التعليم الفنى زاخر بمجموعات عمل متحمسة واحترافية على المستوى الرسمى أو مستوى التطوع للعمل كنشاط بدون أجر من كافة محافظات الجمهورية ومنها على سبيل المثال وليس الحصر

مجموعة عمل التعليم الالكترونى ومجموعة عمل التوثيق الالكترونى وهى مجموعات متطوعة تعمل من أجل التعليم الفنى من كافة المحافظات

وعلى المستوى الرسمى تعمل الادارت العامة النوعيات التعليم الفنى (صناعى / زراعى /تجارى /فندقى ) بالتعاون مع الإدارة العامة بمركز تطوير التعليم الفنى والوحدات الخاصة بالتعليم الفنى

على قلب رجل واحد وبالتعاون مع شركاء التنمية و  المجموعات التطوعية لتغيير النظرة المجتمعية وكثير من مدربي التعليم الفنى المعتمدين من الأكاديمية المهنية للمعلمين

على عدة ملفات مهمة مثل الجودة فى التعليم الفنى ومناهجه وفرص التدريب المهارى لطلابه وحوكمة التعليم الفنى  وهذا يرتبط بتغيير النظرة المجتمعية

كما قام ايضا  نائب الوزير بتفعيل دور المكتب الفنى لقطاع التعليم الفنى والذى له دور تنسيقى مهم مع شركاء التنمية فى كافة ملفات التعليم الفنى ويقوم بخدمة مكتب رئيس القطاع فى الملفات الفنية تحت مظله الادارت النوعية للتعليم الفنى جميعها

وقد أكد ايضا نائب الوزير على أهمية ربط تخصصات التعليم الفنى وفقا للخطة الاستثمارية للدولة والتى تم وضعها فى الاستراتيجية القومية لمصر

واكد على أهمية تعظيم الفرص التدريبية لطلاب التعليم الفنى لحث  المجتمع الصناعى والاستثمارية على المشاركة المجتمعية الإيجابية للتعاون مع التعليم الفنى .

كما أكد على أهمية المسابقات الخاصة بأنشطة تتعلق بالتعليم الفنى على المستوى المهارى والثقافى  لحث الموهوبين من ابناء التعليم الفنى على المشاركة واحساسهم باهميتهم وتوجيه نشاطهم وطاقاتهم بصورة إيجابية لخدمة أنفسهم والمجتمع.