Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

وزير التموين في أسيوط نظام جديد للبطاقة التموينية من العام القادم قاعدة بياناته في الوزارة وليس للشركات اية علاقة بها


Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

أكد الدكتور علي مصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية ان مظلة الامان الاجتماعي وما تم اخذه من قرارات في رفع قيمة الدعم لبطاقة التموين او الضمان الاجدتماعي اعطت نوعا من الامان للفئات الاكثر احتياجا وكل ما نعمل عليه حاليا هو ضبط منظومة الدعم بحيث نعطي هذه الفئة بقدر ما تستحق ونقلل من غير المستحقين ولافتا الى ان عام 2018 سيكون اخف بكثير عن ما تم تحملة المواطن المصري من فاتورة الاصلاح الاقتصادي في عام 2017 جاء ذلك خلال زيارته لمحافظة اسيوط اليوم ولقائه اعضاء مجلس النواب عن محافظة أسيوط بحضور المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط والمهندس محمد عبد الجليل سكرتير عام المحافظة ومسئولي التموين والجهات المعنية.

وقال وزير التموين ان هناك نظام جديد للبطاقة التموينية يبدا من العام القادم سوف يكون فيه قاعدة البيانات لادارة البطاقات في الوزارة وليس للشركات اية علاقة بها وسيتم متابعتها بداية من التسجيل للمراجعة والتحقق من صحة البيانات وسوف يتم ارسال التاكيد للمواطن عبر الهاتف والمواطن سيكون الاساس في الموضوع وقادر على متابعة بطاقته خلال دورة عملها وان الخطوة الثانية هي فصل الرقم السري عن البطاقة وهو ما كان معمول به في السابق للاسف وكانت وسيلة للتربح لكل من هو ضعيف النفس ولذلك سيتم فصلهما .

وأضاف وزير التموين والتجارة الداخلية بانه سوف يتم دراسة واقع المخابز التي تم معاينتها ولم يتم تشغيلها حتى الان مشيرا الى ان لقاء النواب في تواجد المحافظ ايجابي جدا حيث تم الاتفاق على اعادة النظر بالمخابز الجاهزة للتشغيل والحصص المتاحة للموائمة ما بين المحافظة على الحصة الكلية لاسيوط دون ان تمس بجانب فتح مجال لعمل هذه المخابز وقد ابدى النواب تعاونهم في ذلك وسوف يتم دراسة كل حالة مشيرا الى انه خلال الربع الاول من العام القادم سوف يتم العمل على ذلك.

واشار الدكتور علي مصيلحي الى ان هناك قرار بالزام كل المصنعين والموردين بعمل فاتورة ضريبية للمشتري وبالتالي من سياخذ فاتورة سيبيع للمستهلك النهائي بفاتورة وان لدى الوزارة مشروعات قاربت على الانتهاء واستثمارات كبيرة قادمة ولدينا حقل ظهر بدأ في الانتاج وهومما يقلل فاتورة الغاز.

ومن ناحيته قال المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط ان عدد البطاقات التموينية التي لم تصل الى محافظة اسيوط في شهر فبراير الماضي 105 الف بطاقة وصل منهم حتى الان 43 الف بطاقة وجاري العمل على استخراج 62 الف بطاقة اخرى بالنظام الجديد لوزارة التموين مؤكدا ان المحافظة تعمل على دعم امكانية تشغيل كافة المخابز وفقا للامكانيات المتاحة ووفقا للاولويات والاماكن المحرومة.

وأضاف محافظ أسيوط بان المحافظة لديها الان 1710 مخبز وان نصيب الفرد من الخبز يصل الى اكثر من 5.1 ارغفه لكل مواطن على مستوى المحافظة من بينها نسب تصل الى اكثر من 5.8 في مراكز ديروط ومنفلوط و4.85 لمواطني مدينة اسيوط و5.7 لمواطني القوصية و5.2 لمواطني ابوتيج و4.9 لمواطني صدفا و4.7 لمواطني ابنوب و4.8 لمواطني مركز الفتح و4.6 لمواطني مركز ساحل سليم و5.3 لمواطني البداري.

هذا وقد قام الدكتور على المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية برفقة المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط بجولة تفقدية لمنافذ السلع الغذائية والتموينية التابعة للشركة المصرية للجملة اطمأن خلالها على توافر السلع التموينية واللحوم والاسماك والسلع الغذائية والدواجن بأنواعها.

واستعرض الوزير خلال الجولة التزام المنتجين بكتابة الأسعار على الأرز والسكر وكتابة الأسعار على جميع السلع تطبيقا للقرار الوزاري 330 كما تفقد الوزير مخبز لإنتاج الخبز المدعم وتأكد الوزير ومحافظ أسيوط من جودة الخبز المنتج حيث تم تشديد العقوبات على المخالفين.