اتمام الصلح بين عائلة ابسخرون وعائلة السلاخين بقرية العزية بمنفلوط اسيوط

كتب د.جمال عبدالستار الكاتب الصحفي

تمت مراسم الصلح بين عائلة ابسخرون وعائلة السلاخين بقرية العزية بمركز منفلوط اليوم الأربعاء الموافق27/13/2017 تحت مظلة القيادات الأمنية بمديرية أمن أسيوط  ومركز شرطة منفلوط وعلى رأسها مأمور المركز سعادة العميد الدكتور محمد سيد عبدالرحمن ونائب المأمور سعادة المقدم محمد مندور وسعادة المقدم خالد شريت رئيس وحدة المباحث والمعاونون النقباء حسام غلاب ويحيى كيلاني وحسام نجيب ومحمد ابراهيم واسماعيل عبد الرازق ومينا عجايبي والسامة ثروت واحمد طلعت وأحمد علي  والملازم اول احمد عزيز .

والامناء  شرطة صالح عبد العظيم

وادهم عطا وحسن رفعت وعلي خميس

ومصطفى كامل عطا.

ومن نقطة شرطة بني عدي الملازم أول سليمان سليمان عمر وأمين الشرطة منتصر مصطفى ومساعد شرطة سيد حسن سيد ورقيب اول كامل محمد بكر

وقد قامت لجنة التحكيم وفض المنازعات بمجهودات كبيرة في حل النزاع وانهاء الخصومة وكان الدور الأبرز في التحكيم والمصالحة الشيخ شريف الامير سعيدعضز بيت العائلة   والحاج احمد عبد اللطيف عضو بيت العائلة وعضو  لجنة التحكيم العرفي والمعلم ناصر حمدي كامل وياسر العمدة مالك والقس ممدوح مراد والشيخ رجب معبد الطوابي عضو بيت العائلة والمدير العام بالأزهر والشيخ محمود ابو اليسر والشيخ شريف الامير سعيد.

وبحضور الدكتور جمال عبد الستار المستشار الأكاديمي والإعلامي وعضو بيت العائلة وسكرتير عام المجلس القومي الافريقي لحقوق الإنسان والشيخ جميل منصور والحاج حمدي ابو قدرة أعضاء بيت العائلة وهيثم ناصر حمدي ولفيف من اهالي العائلتين ومواطني قرية العزية.

وقد تحدث كل من :

الشيخ رجب معبد الطوابيالمدير العام بالأزهر الذي حث الأطراف المتنازعة على نبذ العنف ونسيان الخصام كما تحث عليه جميع الاديان ونحن جميعا نعيش في وطن واحد وقلب واحد بعيدا عن أي نوع من أنواع الشح والخصام.

ثم تحدث كل من القس روفائيل والقمص ويصا القمص والقس جوزيف نادر والقس ممدوح مراد والقس امير راغب والدكتور امير بنيامين والاستاذ لوكاس المحامي وكانت جميع كلماتهم تحث على المحبة والتسامح والمودة كما يأمر بها المسيح وجميع الرسل وتقديم الشكر لمن ساهم في إتمام الصلح.

والجدير بالذكر أن الخصومة كانت قد  نشأت منذ فترة وجيزة وقد تداركتها الجهات الأمنية ولجان فض المنازعات لكي تعمل على حقن الدماء

وانتهت المراسم بالتصالح والتصافح بين العائلتين في جو تسوده المحبة مع قراءة بعض الكلمات من الكتاب المقدس والإنجيل كما تحث عليه من الحرص على التآلف والوئام.