الدعوة السلفية بالإسكندرية تطلق حملات للحجاب الشرعى

بعد دعوات منع النقاب
مسابقات لتشجيع الفتيات والجائزة “حلق دهب”
تحت عنوان “حجاب يصون أو تنهش عيون” و”ملكة بحجابى”
كتبت – أسماء على بدر
بعد انتشار دعوات منع النقابة وخاصة فى المؤسسات الحكومية، أطلقت الدعوة السلفية بالإسكندرية حملة بعنوان ” حجاب يصون أو تنهش عيون”، لنشر الحجاب الشرعى بين نساء الإسكندرية وتوعيتهن من خلال الأحاديث النبوية والآيات القرآنية التى تحث على الالتزام بالنقاب.
1
وقفة للدعوة السلفية لنشر الحجاب الشرعى وبدأت الحملة بوقفة ونشر برامج توعية وتوزيع مطويات على السيدات بشوارع المحافظة للحث على الحجاب الشرعى وحمل شباب الدعوة لافتات بعنوان ” حجابك عنوان وقارك”، “حجابك عنوان عفافك”، يأتى ذلك تزامنا مع الصراع القائم بين مؤسسات بالدولة وخبراء الدين على وسائل الإعلام حول قرارات منع النقاب داخل المؤسسات، ورفعات الدعوة السلفية بالإسكندرية شعارا “نحن نعمل فى صمت” بعيدا عن التخبط فى القرارات والدخول فى مناقشات جدالية.
2
مسابقة “ملكة بحجابك” والجائزة حلق دهب وأطلقت الدعوة السلفية بالإسكندرية مسابقة بمسجد الهدى بمنطقة السيوف للسيدات من خلال الإجابة على بعض الأسئلة الدينية وملء استمارات بأسماء المشاركات، وشجعت السيدات بالمشاركة من خلال الجوائز التى أعلنتها الدعوة والجائزة الأولى “حل دهب وكتاب”. وشارك فى تفريغ الاستمارات والتحكيم فى المسابقة الشيخ حسنى المصرى، المرشح السابق لعضوية مجلس النواب عت دائرة الرمل، والشيخ أحمد حسنى مسئول الدعوة السلفية بالدائرة.
3
“برهامى” ينتقد قرارات منع النقاب بينما قيادات الدعوة السلفية كان لهم رد قوى بشأن منع النقاب بالمؤسسات التعليمية وأثناء العمل، وقال فى بيان له ” جاء هذا القرار من رئيس جامعة القاهرة، دون غيره من رؤساء الجامعات، وكأنه من حقه وحده أن يقيّم وأن يقرر وأن ينفذ، وأن ما يراه هو الصواب دون غيره، وهو ليس بطبيب حتى يقدّر مدى الحاجة لكشف الطبيبة وجهها، أو عضوة هيئة التمريض، كذلك يضرب عرض الحائط بأحكام قضائية ما أظنها خفيت عليه؛ ومنها أحكام المحكمة الإدارية العليا التى يعلم تمامًا أنها معارضة لما يقوله، وإن زعم أن القضاء فى الدرجة الأولى وقف معه، ولكن أحكام الإدارية العليا تعد مرجعًا لا بد من موافقته، وإلا كان حكم أول درجة باطلا
4
وأضاف برهامى “الحكم قد صدر بحق الطالبات وأعضاء هيئة التدريس والطبيبات والتمريض بارتداء النقاب أثناء الدراسة وأثناء تأدية العمل، ومثل هذا القرار فى الحقيقة يهدم مصداقية الدولة التى يمثلها احترام الدستور والقانون والقضاء فضلًا عن الأصل الأعظم الذى هو الشريعة الإسلامية”.
5
وأشار إلى أن البلاد تعانى من غزو ثقافى خطير، من خلال شركات ترويج الأفكار المنحرفة ومنظمات المجتمع المدنى التى تهتم بفاعليات من نحو التجارب الجنسية للمراهقين فوق 13 سنة من الفتيان والفتيات، وتجرئتهم على حكايتها بعيدًا عن والديهم، فى ورش عمل مزعومة للحكايات، برعاية غربية شاملة وبإنفاق هائل كذا بفعاليات فنية واجتماعية تدور حول الموضوع نفسه باسم التمكين للشباب والتمكين للمرأة، من خلالها تدخل موضوعات هدم الأسرة وإذكاء العداوة بين طبقات المجتمع، حتى يتهيأ المجتمع لانفجار جديد لن يبقى أخضرا ولا يابس”.
6
ولازالت المعركة مشتعلة بين قيادات الدعوة السلفية ومسئولين بالدولة حول قرارات منع الحجاب، ولكن مسئولى الدعوة قرروا أن يواجهوا إجراءات منع الحجاب بالتبشير ونشر فوائد الحجاب الشرعى بين نساء المجتمع السكندرى.
8
7