من الرغاية للحشرية للى جاية تعمل شوبينج ..5 نماذج لازم تشوفيها فى المترو

كتبت – سلمى الدمرداش
اذا أردت الاستمتاع بوسيلة مواصلات هادئة فابتعد عن عربة السيدات فى مترو الأنفاق .. حقيقة لا يدركها غير مرتادى عربة السيدات بمترو الأنفاق يومياً لأنهم على دراية كاملة بما يحدث داخلها من حوارات وأحاديث ونظرات تجعلك تفكر مئات المرات بتحطيم زجاج الباب والقفز من المترو اثناء سيره. . وهناك عدد من الشخصيات ستلحظها يومياً إذا كنت من عشاق عربة السيدات بالمترو أو المضطرين لركوبها ، وهناك خمسة نماذج لسيدات تشاهدن بعربة السيدات يومياً.
أولاً ” الرغاية ” :
ستجدها على حالين، الأول تتحدث فى هاتفها المحمول بصوت مرتفع جداً، والثانى وهو الأصعب تتحدث إلى جميع ركاب المترو فى عدد من الموضوعات “المهروسة ” وينبعث صوت ضحكاتها العالية ليملأ العربة.
ثانياً ” الحشرية ” :
ستجدها أيضاً فى وضعين ، الأول وهى تنظر معك فى شاشة هاتفك المحمول وتتفاعل مع الكلمات الموجودة بمحادثاتك على ” فيس بوك ، واتس اب “، تتايع تحركاتك على هاتفك لحظة بلحظة ، أو إذا كنت تتابع صورة كوميدية ستجدها تضحك معك وتقول لك ” كبريها شوية كده” ، أما الوضع الثانى يأتى من خلال إجاباتها على أسئلة تخصك فمثلاً إذا كنتى تتحدثين إلى أحد أصدقائك ويسألك ” انتى فى اى محطة دلوقتى ” و تردى بـ ” مش عارفة فى محطة ايه ” تسبق إجابتها ردك وتقول ” احنا فى الثكنات أهو ” .
ثالثاً مفتعلات الالتزام :
وهذه الشخصية دائماً ما تبدأ حديثها معك بـ ” أزيك يا أختى” إذا سمعتى هذه الكلمة فلابد من تجهيز أذنيكى للاستماع إلى عدد من النصائح الدينية عن ” لبسك ” و ” مكياجك” ، وهذه الشخصية لا تستند الى أى أحاديث نبوية ، لكنها تبرر كل كلمة بـ ” حرام ” ، الغريب والطريف أنها احياناً ما “تحرم ” لك المكياج بالرغم من أن وجهها ممتلىء بالـ ” ميكب “.
رابعاً ” القرفانة ” :
وبكل سهولة ستعرفها لن علامات الامتعاض ظاهرة على وجهها ولسانها أيضاً ، فهى دائماً ما تررد جمل من نوعية “الدنيا حر وزحمة ومض ناقصين ملل”.
خامساً عاشقة التسوق فى المترو :
وهى شخصية ودودة تسعى لأخذ رأيك فى أى شىء يباع فى المترو وتقرر أن تشتريه حتى وإن كان ” لبان ” ستسأل ” فراولة أحلى ولا نعناع؟ ” ، ويتطور معها الأمر لتطلب منك حمل الحقائب معها حتى تصل الى المكينات ومن ثم الى باب الخروج، وهى الإرشادات الخمسة التى عليك إدراكها جيداً قبل قرار ركوب عربة السيدات، فعزيزتى راكبة عربة السيدات بالمترو إما أن تتقبلى مواطنين العربة او تتركى لهم وطنهم ” عربية السيدات” .