الموت يُغيّب حافظ دياب .. أشهر باحث في تاريخ الحركات الإسلامية

كتب – ماهر حسن
رحل الدكتور محمد حافظ دياب ، أستاذ الأنثروبولوجيا غير المتفرغ بكلية الآداب جامعة بنها، والباحث في تاريخ الحركات الإسلامية، مساء الأحد، عن عمر يناهز 78 عامًا.
«دياب» مولود في 3 يناير 1938 بقرية منية سمنود محافظة الدقهلية، وحصل على درجة الدكتوراه في الاجتماع من جامعة القاهرة عام 1980 عن حياة المهاجرين الجزائريين في مدينة مرسيليا الفرنسية، وعمل بجامعة عنابة الجزائرية، وجامعة الرياض السعودية، وجامعة ناصر الليبية، وأشرف على العديد من رسائل الماجيستير والدكتوراة في الأنثروبولوجيا والفولكلور وعلم اجتماع الأدب.
كما كان عضوًا بالجمعية الدولية لعلم الاجتماع، وعضو مؤسس للجمعية العربية لعلم الاجتماع، وعضو لجنة الدراسات الاجتماعية بالمجلس الأعلى للثقافة، وعضو مجلس بحوث العلوم الاجتماعية والسكان بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا بين عامي 2002 و2003، وعضو اللجنة العلمية الدائمة للترقية بأكاديمية الفنون، وتُدرس بعض أعماله في جامعات تونس والجزائر والمغرب كمادة دراسية في علم اجتماع المعرفة والدين والثقافة.
وكان «دياب»، مهتما في أواخر أيامه بتفنيد الأسس التي قامت عليها الجماعات الإسلامية، وترأس عدة مؤتمرات في الثقافة الجماهيرية، كما ناقش العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه، وكانت آخر رسالة ناقشها «العنف في لغة الحياة اليومية.. دراسة أنثروبولوجية في مدينة مصرية».
ومن مؤلفات «دياب»: «سيد قطب: الخطاب والأيديولوجيا»، و«انتفاضات أم ثورات في تاريخ مصر الحديث»، و«الإسلاميون المستقلون».