من البوس للبورنو "ايفنتات" استوردناها من الغرب ومبنعملش بيها حاجة

كتبت – نورهان فتحى
مبادرات غريبة استوردها الشباب من الغرب، وعلى الرغم من أنها غريبة علينا، ولا تتناسب تماماً مع عادتنا وتقاليدنا الشرقية إلا أنها تحقق انتشار واسع وتحديداً على مواقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك” و”تويتر”، كان أخرها دعوة “البوس” فى جامعة القاهرة، والذى أثارت ضجة كبيرة، ومن هذا المنطلق نسلط الضوء على أهم 5 إيفنات أثارت جدلا دون أن تتم فى الواقع حتى الآن، كالأتى:
1)أفلام السكس فى القاهرة: أثار إيفنت ، تداوله النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، حول مطالبة شركة إنتاج سينمائى بهوليوود، مشتركين فى تمثيل أفلام بورنو، حالة من الغضب، حيث نشر في الإيفنت صورة من استمارة التسجيل.
2) المكتئبين يجتمعون فى الإسكندرية: وتتلخص فكرة الإيفنت في محاولة إسعاد المواطنين المكتئبين ، ولا سيما أن فى الأعياد، من خلال تجمعهم سوياً دائما ما يكونوا فيه وحيدين ويزداد فيه حزنهم وضيقهم.
3)إيفنت محشي ورق كتب: رغم أن فكرة الإيفنت تدور حول توعية ومواجه كارثة الجهل التى يعانى منها حتى المتعلمون ، وكيف نتخطى مرحلة الجهل وفن التعامل معاها ، وتاريخ القراء والكتابه ، ولكن الإيفنت لاقى نقد وهجوم كبير عليه بسبب أسمه الذى يستهزئ ضمنياً بالكتب.
4)مهرجان البوسة فى جامعة القاهرة: “مهرجان البوسة بجامعة القاهرة بـ”ساحة كلية التجارة” يوم الخميس 31 ديسمبر، هنعمل حاجة إحنا شايفينها صح، إننا ندعى كل اتنين مرتبطين أو مخطوبين عشان يعبروا عن حبهم لبعض سواء من خلال هدية أو أقل حاجة ممكن تتعمل للإنسان اللى بنحبه وهى البوسة على خده، محدش هيقدر يمنعنا، إحنا هنرفع شعار “أنهى 2015 ببوسة لأغلى حد عندك” بهذه العبارات دعا مجموعة من طلاب جامعة القاهرة زملائهم للإنضمام لمهرجان البوس المثير للجدل، وعلى الأرجح سيلاقى الإيفنت مصير الأنشطة الأخرى التى اثارت جدلا ولم يحدث أى شيء فى يومها.
5) البيبي رداً على البوس: ومن البوس إلى البيبي، حيث دشن بعض النشطاء المعترضين على نشر الفواحش –على حد وصفهم فى جامعة القاهرة، إيفنت مضاد لإيفنت البوس، للهجوم على أى شخص يقوم بأفعال خادشة للحياء يومها بضربه بكيس من البيبى.