الألعاب النارية في سيرلانكا .. صناعة البهجة المحفوفة بالخطر

كتبت – سارة درويش
بأيادي بارزة العروق وأجساد هزيلة بفعل المرض والتعامل مع المواد الكيمائية شديدة الخطورة يعكفون على صناعة أحد العناصر الهامة للبهجة التي لا تخلو منها الاحتفالات الضخمة، التي تتنافى تمامًا مع البساطة والفقر الذان يسيطران على هذه القرية السريلانكية البسيطة في ضواحي كولومبو. ورصدت عدسة مصوري الوكالة الفرنسية كواليس هذه الصناعة المحفوفة بالخطر حيث يقوم العمال على صناعة الألعاب النارية بمواد وأدوات بدائية وخطيرة للغاية في سريلانكا، تغطي أجسادهم المواد الكيمائية الضارة ويحاولون تغطية أنوفهم بكمامة بدائية أملاً في منع المواد الكيمائية من الزحف على رئتيهم قدر الإمكان. ويأتي هذا العمل المكثف داخل المصنع البدائي في سريلانكا تمهيدًا للطلبات المكثفة التي تنهال عليهم في ليلة 31 ديسمبر حيث تحتفل الفنادق الضخمة بالسنة الجديدة في حفلات بالغة الترف.
1220159183834488الالعاب-النارية-(8)
1220159183834481الالعاب-النارية-(1)
1220159183834482الالعاب-النارية-(2)
1220159183834484الالعاب-النارية-(3)
1220159183834485الالعاب-النارية-(4)
1220159183834485الالعاب-النارية-(5)
1220159183834486الالعاب-النارية-(6)
1220159183834487الالعاب-النارية-(7)