النكد على المصريين .. شعار أغنياتهم

كتبت – رضوى الشاذلى
الخوف من اللى جاى”الاسم الذى استقر عليه الفنان محمد محيى عنوانًا لألبومه الجديد الذى من المقرر أن يصدر خلال الأيام القليلة المُقبلة، وبمجرد الإعلان عن تفاصيله الأولى تطوع مستخدمو “فيس بوك” باقتراح أسماء أغانى الألبوم المتوقعة، والتى تنوعت بين “ماتت حبيبتى” و”زهقت من نفسى” و”دفنت أحلامى” إلى “ماتت حبيبتى ريميكس”. ورغم غضب الفنان من الشائعة، إلا أن تاريخه من الأغانى الكئيبة مسئول بدرجة كبيرة عن هذه التوقعات، خاصة مع اسم كئيب للألبوم يوحى بالمزيد من التشاؤم. ورغم أن “محيى” هو الأشهر فى قائمة المُطربين الذين احترفوا إثارة مشاعر”النكد” عند المصريين، وعلى الرغم من تفوقه فى هذه المنطقة، بتاريخ بدأ بـ”صورة ودمعة وكام ذكرى” التى تعد من أقدم وأشهر الأغانى ضمن ملحمة الأغانى الحزينة التى يجتر فيها محيى الذكريات الحزينة بالدموع، وصولاً إلى “اتخنقت” الأغنية الرسمية لمرحلة الاكتئاب فى حياة أى شخص أيًا كان السبب. أما عصره الذهبى كان غنيًا بالكثير من الأغنيات الكئيبة بين “أعاتبك على إيه ولا إيه” وأغنية “التأنيب” الشهيرة “حاولت تعمل حاجة؟ حاولت تعمل إيه”.
122015312335218234950166c6eba1c183fbf313166b6a44
مصطفى كامل..سلطان “النواح” على العرش الذهبى لمطربى الاكتئاب ينافس “محيى” المطرب والمؤلف السابق مصطفى كامل، الذى قدم عددًا كبيرًا من الأغانى الحزينة، ترك بها بصمة فى مشوار الكثير من المطربين، وابتدع طريقة خاصة فى النكد على جمهوره، فاستطاع كامل أن يحرق قلوب مستمعيه بأغانى مثل، “ماتت حبيبتى” التى يندب فى كل جملة بها حبيبته الراحلة، “مش هشوفها تانى” ..”ألف رحمة ونور عليها” رصيد الفنان ممتلئ بالأغانى المحفزة للغدد الدمعية، من “رحلة عُمرى” التى يقول فيها “كل حياتنا نقط وحروف حبة حب وحبة خوف.. نحزن تكسرنا الظروف” جزء بسيط من الأغنية كافِ لكراهية الحياة بالكامل.
1220153123423981str-ly.com_1396734518_896
حمادة هلال ..حتى أما بيفرح بيخاف حرص الفنان على منحنا مجموعة من الأغانى تصلح لأن تكون “بلاى لست” فى أوقات “النكد المبالغ فيه”، فهذه الملحة التى يقدم للمستمع جرعة مكثفة من الحزن، ليطمئنه فى كل جملة “دايماً دموع..دايماً جراح..دايماً عذاب”، يؤكد حمادة فى كل جزء من الأغنية “أن طريقك كله نكد وعياط متقلقش”، التعاون المثمر والدائم بين الفنان حمادة هلال وبين مصطفى كامل نتج عنه الكثير من الأغانى التى من الممكن أن نُطلق عليها “نكد خام” مثل أغنية “مالك يا دنيا”، على شاكلة “وسط الدنيا الخاينة التى قدمها مصطفى من قبل.
1220153123455368download
طارق الشيخ…كفى نفسك “اكتئاب” مُطرب الأوقات الخاصة، الذى لا يصح أن تستمع إليه وأنت جالس فى العمل أو حتى مع الأسرة، طقوس الاستماع إلى طارق الشيخ، المُطرب الأسطورة الذى قدم تاريخا فنيا يشهد له بالتفرد فى منطقة الأغانى “الكئيبة”، على طريقة أغنية “الدنيا مسرح” التى يندب فيها حظه قائلاً: “ما هى الدنيا مقامات”، وعلى الرغم من أنه تخصص فى الأغانى الشعبية التى دائماً ما يلجأ إليها سائقو الميكروباص لمواجهة هموم ومشاكل الدنيا، إلا أنه حرص على أن يتضمن مشواره على عدد من الأغانى الحزينة الموجهة للحبيب، مثل “كفى نفسك” التى يتحدث فيها عن الظلم والخيانة، والتى جسدها فى أغنية “حالياً فى الأسواق”، التى يرصد فيها المعاناة التى يعيشها و”عن خيانة العيش والملح”، ليرسم صورة متكاملة تصلح لأن تكون ملحمة نكد متكاملة.