هيئة كبار العلماء تعقد مؤتمراً عالمياً لمناقشة مشروعية زيارة القدس

كتب – لؤى على
هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، قررت عقد مؤتمر عالمى عن القدس، فى شهر فبراير المقبل، يناقش انتهاكات الكيان الصهيونى للمسجد الأقصى، وتطورات الأوضاع وانتهاكات الكيان الصهيونى للأقصى، ومشروعية زيارة القدس، ومدى تأثيرها وانعكاسها على القضية الفلسطينية ومصلحة الفلسطينيين. من جانبه، قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، إنه لا توجد مؤاخذات من النواحى العملية سواء للمسلمين أو المسيحيين على زيارة القدس، أما فى الأمور الاجتماعية فهناك علاقات ومعاهدات بين الدولة المصرية والكيان الصهيونى الإسرائيلى. وأضاف فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أنه لا يوجد حظر دينى على الذهاب للقدس أو الأقصى، وقال “النبي صلي الله عليه وسلم عبد الله ظل بالكعبة ما يجاوز 53 سنة وكان المسجد الحرام في قبضة قريش الوثنية وعرج به من بيت المقدس وكان فى ولاية السلطة البيزنطية، فرجال الدين وعلماء الإسلام لا يوجد أدنى حظر عليهم في الشرائع السماوية في زيارة المعالم الدينية وتفقد احوالها طالما لا يوجد نهي شرعى”.