الوحدة الصحية بقرية "سرير " بطبيب واحد

تحقيق – سماح عبد اللطيف
مازالت هناك بعض القرى المهمشة النائية التي تعانى من كثير من المشاكل بسب نقص العديد من الخدمات الهامة والتي يؤدى نقصها لتدهور الحالة الصحية للأفراد وزيادة نسبة التلوث ومنها قرية ” سرير ” .
تقع القرية على الطريق الصحراوي الغربي وقد انتقلت جريدة الإعلامين اليوم إلى هناك لتنقل للمسئولين مدى معاناة أهالي القرية .
في البداية تحدثت لنا إيمان محمد من أهالي القرية وقالت إنهم يعانون من مشكلات عديدة أهمها تلوث المياه والذي أدى إلى إصابة عدد كبير من الأهالي بفيرس” سى ” والإصابة بالأورام السرطانية الخطيرة مما أدى إلى ارتفاع عدد الوفيات بالقرية .
وأضافت” فاطمة سرير” انه لا يوجد صرف صحي بالقرية مما يزيد نسبة التلوث مع وجود الحشرات الضارة والسامة بسبب قرب القرية من الجبل وفى كثير من الأحيان تحدث إصابات لدغ عقارب ولا تجد من يسعفها على الرغم من وجود وحدة صحية بالقرية فأحيانا لا يوجد الدواء المناسب للعلاج .
وانتقلت الإعلاميين اليوم إلى الوحدة الصحية بالقرية والتقيت بالطبيب الممارس وبعض العمالة الموجودة لمعرفة مشكلات الوحدة وأسباب القصور .
قال د حمادة فرغلى الطبيب الممارس بالوحدة أن الوحدة بها بعض الأجهزة وبها العديد من الأقسام ولكنها تحتاج إلى الكثير من الخدمات فنحن نحتاج إلى عدد من الأطباء حتى يكون هناك مناوبة بيننا لخدمة أهالي القرية في أي وقت وبالشكل المناسب كما أن الوحدة تحتاج إلى طاقم تمريض يكون متواجد بشكل دائم .
وأضاف طبيب الوحدة ” أنة يناشد المسئولين بأن يعملوا على توفير الدواء المناسب للمرضى لأنة توجد بعض الحالات التي تعانى من نقص الدواء الفعال والأقوى التي يحتاجها المريض كي يُشفى من أوجاعه . أيضاً تيسير الإجراءات لحصول المريض على الخدمة المناسبة .
و أوضح الطبيب الممارس أنه ” يوجد بالوحدة مُسعف واحد يقوم بأعمال التمريض لأن الممرضة المنتدبة تأتى يوم واحد في الأسبوع لذلك الوحدة في أَمسّ الحاجة لطاقم تمريض يكون متواجد باستمرار لأنه في بعض الأيام تكون حالات الكشف أكثر من 60 حالة مما تقتضيه الضرورة لوجود عدد مناسب من الأطباء والممرضين ” .
الجدير بالذكر أن عادل علوانى من أهالي القرية وأحد العاملين بالوحدة يقول : ” انه وأربعة عمال آخرون يعملون بشكل مؤقت منذ إنشاء الوحدة من سنوات عديدة براتب زهيد وقد طالبو كثيراً بتثبيتهم حتى تتحقق لهم معيشة كريمة دون الحاجة إلى عمل آخر ” .