Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

بورتو ميانة .. ليه تصيف برة لما ممكن تصيف عندنا


Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

كتبت – جهاد حجازى
قرية ميانه مركز مغاغة والتي يبلغ عدد سكانها حوالي 20 ألف نسمة تُعانى منذ أكثر منذ خمس سنوات من ارتفاع منسوب المياه الجوفية إلى جانب تسريب مياه الصرف الصحي فأصبحت القرية كالفندق العائم ولكن عائم على مياه الصرف الصحي المملوءة بالأوبئة . فالمياه تملأ المنازل خاصة في فصل الصيف .
في منزل أحمد المياه وصلت لأكثر من نصف متر مما ترتب عليه تركهم المنزل ، ويتحدث قائلا : “تركنا منزلنا بعدما ازدادت المياه وحاولنا مراراً أن نستخدم عمليات الكسح للمياه ولكن بلا جدوى ، كل مرة تعود المياه أكثر من الأول والآن أصبح المنزل آيل للسقوط” .
وتتحدث الحاجة أم محمد وهى تمتلك منزل بحديقة قائله : ” كان ارتفاع منزلي حوالي متر ونص وكلما تعلو المياه في الجنينة نردمها ، الآن أصبح منزلي بارتفاع 25 سم عن الأرض . ماتت كل الأشجار في الحديقة أما عن الحشرات والناموس فحدث ولا حرج . أصبت أنا و أولادي بأمراض جلدية مزمنة بسبب تراكم المياه الجوفية في حديقتنا ” .
وتحدث الحاج احمد : ” احنا مش عارفين نعيش وبنعمل ممرات من الخشب حتى نستطيع السير داخل منازلنا وأولادنا مرضى من المياه الملوثة .
رصدت عدسة الإعلاميين اليوم عدد من المنازل باتت مهجورة بعدما يئس ساكنيها من تجفيف المياه فيها . أما فقراء القرية مازالوا يبنوا الممرات الخشبية والبلوكات للمرور داخل منازلهم.
عندما تجولنا داخل القرية وجدنا المدرسة الابتدائية والتي تُعتبر كارثة بمعنى الكلمة لأنها أصبحت من تراكم المياة الجوفية فيها عبارة عن مستنقع ، والمبنى مهدد بالانهيار فكان الحل نقل الكثير من الطلاب إلى أماكن أخرى كالمعهد الديني والتعليم في خطر وكذا صحة التلاميذ كما ذكرت أم مصطفى ولى أمر احد الطلاب . وكما نعلم العقل السليم في الجسم السليم ولكن هذه المقولة غير موجودة في ميانة فمركز الشباب والرياضة ظل يغرق بالمياه الجوفية حتى تم هدمة وبنائه في وقت قياسي ضمن تصريح مريم اسعد وكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنيا ولكن ملعب الكرة الطائرة مازال يعوم في المياه الجوفية ، ووعدت سيادتها بعمل مقايسات هندسية وإعادة بناء الملعب في 2016 .
وفى تصريح للمهندس سيد حلمي رئيس مجلس ومدينه مغاغة تحدث قائلاً : “ارتفاع القرية اقل من ارتفاع منسوب مياه البحر إلى جانب تسريب مياه الصرف الصحي أدى إلى حدوث هذه المأساة وأنه عرض المشكلة على السادة المسئولين وتم إدراجها في المرحلة القادمة ميانه وقرى أخرى لعمل صرف صحي .
بسؤالنا للدكتور حفني ناصف وكيل وزارة الصحة بالمنيا عن كثرة الأمراض المنتشرة في القرية وعد بإرسال فريق من الطب الوقائي لفحص القرية والتأكد من سلامة وصحة المواطنين.
إلى متى تظل حياة الإنسان في الصعيد بلا قيمة وتحت رحمة قرارات عاجزة غير سريعة ، فالقرية تعانى منذ أكثر من خمس سنوات ولم يتحرك ساكن لأي مسئول لحل مشكلة يعانى منها آلاف من البشر فهل هذه دبى التي وعد المحافظ بها ؟ سؤال طرحه أهل القرية .
صورة1