التصلب اللويحى المتعدد .. "روح وجسد ميت"

مروان سالم يكتب
مريض التصلب المتعدد أحد أكثر المرضى معاناة، لأنه يعيش بجسد خال من وظيفته الأساسية وهى الحركة، فقد أصبح المرض شبح يهدد الكثير من الأشخاص فى السنوات الأخيرة، ما جعله على رأس الأمراض التى تقيد أصحابها ويلجأ الباحثون على الدوام للبحث وراء علاجها والتخلص من أعراضها، ولكن للأسف يظل التصلب المتعدد مرضًا لا يمكن علاجه نهائيًا حتى الآن. يفقد مريض التصلب اللويحى المتعدد- حسب مسماه الطبى- لذة الحياة، فهو مرض يصيب الجهاز العصبى عند الإنسان، وذلك نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعى للجهاز العصبى والخلايا العصبية عن طريق الخطأ. وبشكل عام تبدأ الأعراض فى جسم مريض التصلب المتعدد فى الظهور، فيبدأ بعدم القدرة على التحكم فى الحركات اللاإرادية، وعدم التوازن أثناء المشى، والتنميل، والشعور بالدوخة والإحساس بالحرقان ومشاكل فى التبول، وإمساك شديد، وتقلصات فى المعدة، وعدم الوضوح فى الرؤية وزغللة، وصعوبة فى الكلام، ومشاكل فى العلاقات الحميمة، ويعانى مريض التصلب من ضعف الانتصاب، أو جفاف المهبل لدى السيدات، والأعراض تختلف من شخص إلى آخر.