فواتير الكهرباء بقت نار .. ومسئول بالوزارة : العداد المدفوع مقدماً هو الحل

مواطن يصاب بصدمة فور استلام فاتورة بـ6 آلاف جنيه
آخر طالبته الشركة بسداد 10 آلاف جنيه عن شقة سكنية أو قطع الكهرباء..
كتب – ضحا صالح – هيثم البدرى
تصاعدت خلال الشهر الحالى شكاوى المواطنيين من الزيادة الباهظة التى أقرتها شركة الكهرباء فى فواتير الاستهلاك لشهر سبتمبر مقارنة بالشهور الماضية، والتى كان استهلاك الكهرباء فيها مضاعفًا بحكم ارتفاع درجات الحرارة واستهلاك ساعات أكثر للتكييف وأجهزة التهوية الأخرى. وأبدى الأهالى استياءهم وغضبهم من ارتفاع الفواتير إلى أرقام كبيرة جدًا تصل إلى ٢٠٠٪، حيث وجه العديد من الأهالى اللوم لشركة الكهرباء لتحصيلها تلك الرسوم والارتفاع الملحوظ لفواتير الوحدات السكنية عن المعتاد.
الأهالى: زيادات مفاجئة على فواتير الكهرباء خلال الشهور الثلاث الماضية
وأكد بعض الأهالى، أنهم لاحظوا زيادات مفاجئة على الفواتير الخاصة باستهلاكهم من الكهرباء خلال الشهور الثلاث الماضية، يونيو ويوليو وأغسطس بنسب مختلفة تراوحت ما بين ٥٠:٢٠٪، إلا أن هذا الشهر كانت الزيادة غير متوقعة، ووصفوا تلك الفواتير بالسرقة العلنية، وأضافوا أنهم يدفعون على كل فاتورة ١٠ جنيهات نظافة، على الرغم من أنهم يدفعون أيضًا رسوم نظافة شهرية لجامعى القمامة. وقال بسيونى فتحى سيد، أحد سكان منطقة تقسيم الحقوقين بأسيوط، أنه قام بتحصيل فاتورة شهر أغسطس ٣٠٩ جنيهات، وأشار إلى أنه كان المبلغ الأعلى خلال الثلاث شهور الماضية. وأضاف بسيونى، أرجعت سبب ارتفاع فاتورة أغسطس إلى الاستهلاك فى استخدام التكييف بحكم ارتفاع درجات الحرارة، إلا أننى فوجئت بفاتورة شهر سبتمبر ٨٨٩ جنيهًا أى بزيادة ٢٠٠٪، وهذا غير متوقع، وحاولت تفهم الأمر كيف يكون استهلاكيًا للكهرباء فى شهر يعادل ٣ شهور ماضية، على الرغم من أننا فى نهاية فصل الصيف؟. وأضاف حسن محمد أحمد مقيم بحى شرق أسيوط، أنه فوجئ بفاتورة الكهرباء ١٢٢٨ جنيهًا، مشيرًا لأن هذا الاستهلاك غير منطقى أبدًا، خاصة أنه يعيش وزوجته فى شقة ترخيص سكنى، وأن تلك الأرقام أولى بها الشقق الإدارية. وأكدت زهيرة محمود أحد سكان منطقة محمود رشوان، إن فاتورة الكهرباء هذا الشهر كانت ٢٨٠٠ جنيه، على الرغم من أن شقتها لا يوجد بها تكييف وجميع الأجهزة الكهربائية بالشقة هى أجهزة أقل من العادية، كما أنها تعيش فى شقة حجرتين وصالة. وأضافت، أنها تتقاضى معاش زوجها ١٠٠٠ جنيه شهرى، وأنها أرملة وتعول فكيف لها أن تقوم بدفع تلك الفاتورة؟ ويقول محمود سيد محمد طبيب، أن رسوم تحصيل فواتير كهرباء سبتمبر جاءت مرتفعة جدًا، خاصة أن فاتورة منزله جاءت أعلى من العيادة الخاصة به، فقام بتسديد مبلغ ٤٦٤٩ فاتورة شهر سبتمبر عن الشقة السكنية الخاصة به، فيما قام بتسديد مبلغ ٦٤٧١ فاتورة شهر أغسطس عن شقته أيضا، موضحا أنه قام بتسديد مبلغ ٢٤٢١ جنيها فاتورة شهر أغسطس عن العيادة، ومبلغ ٢٨٩٤ جنيها فاتورة شهر سبتمبر عن العيادة. وأضاف “لا توجد أى مقارنة بين تلك الأرقام، ولابد أن هناك مشكله فى شركة الكهرباء أو أنها تقوم بتقدير الفواتير بشكل جزافى”.
مسئول بالكهرباء: العداد المدفوع مقدمًا هو الحل
ومن جهته، أشار مصدر مسئول بشركة كهرباء أسيوط، لأنه لا تدخل على الإطلاق من قبل المسئولين فى زيادة فواتير الكهرباء عن شهر أغسطس وسبتمبر، وأن قراءة العداد وحدها تحدد تسعيرة الفواتير، كما أن استهلاك المواطنين الزائد بسبب التكييفات والأجهزة الكهربائية الحديثة يصنف الفواتير طبقًا لشرائح متعددة تكون اعلاها الشريحة الأولى، وتحصل عن تلك الشريحة مبالغ مادية كبيرة. وأضاف، أنه على الأهالى تقنين استخدام الكهرباء أو استبدال العدادات القديمة بعدادات الكارت المدفوع مسبقًا مع الوضع فى الاعتبار أن العداد المدفوع مسبقًا هو تكنولوجيا جديدة تساعد فى التحكم بكمية استهلاك الكهرباء، مؤكدًا أنه لا تهاون مع المواطنين المعترضين على دفع فاتورة الكهرباء وأنه ليس أمام الشركة فى حال عدم دفع الفاتورة، إلا أن تقوم بفصل التيار وفى هذه الحالة لا يتم إعادة التيار إلا بعد السداد ودفع الغرامة.