انتهاء تصميمات «ممشى مصر».. والبداية بكوبرى 15 مايو

كتب – متولي سالم
انتهى قطاع حماية وتطوير النيل، بالتعاون مع معهد بحوث النيل، التابع للمركز القومى للبحوث المائية، من وضع التصميم الفنى والهندسى النهائى لتطوير كورنيش النيل بالقاهرة الكبرى، كمرحلة أولى ضمن مشروع «ممشى أهل مصر».
يأتى المشروع تنفيذاً لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى لوزارة الرى بوضع مخطط متكامل للاستفادة من عمليات إزالة التعديات على مجرى النيل الرئيسى وفرعيه، واستخدامها فى مشروع لتطوير الواجهات النيلية على امتداد النهر، من مدينة أسوان حتى القاهرة، وامتداد فرعى دمياط ورشيد.
وقال الدكتور حسام مغازى، وزير الموارد المائية والرى، إنه ناقش قبل العيد مباشرة مع البنك الأهلى المصرى البداية بتمويل المسافة بين كوبرى 15 مايو حتى كوبرى الساحل على أن تكون نموذجاً أمام الفنادق الكبرى الواقعة على الكورنيش لتساهم فى التمويل.
وأضاف: «محافظة القاهرة وافقت على المساهمة فى تنفيذ الممشى، حيث قامت باختيار المنطقة المحصورة بين ماسبيرو حتى كوبرى عباس كمرحلة أولى للمشروع بالمحافظة، ضمن مخطط تطوير القاهرة الخديوية، وموقع آخر فى جنوب حلوان والمعصرة، مساحتها نحو 130 فداناً، لتحويلها إلى منطقة متنزهات ترفيهية لأهالى القاهرة».
وتابع: «تم تحديد 3 مواقع بمحافظة الجيزة لتنفيذ (ممشى أهل مصر) فى مناطق الوراق وامبابة والكيت كات، بالإضافة إلى موقعين بجنوب الجيزة، والتصميم الهندسى للممشى يمتد بطول النهر فى المواقع المختارة على حرم النيل، على أن تتم مراقبة الكورنيش بمئات من الكاميرات للحد من التحرش، والكشف عن المخالفات أولاً بأول».
وقال «مغازى»: «الممشى يستهدف الوصول إلى الأماكن التى لا يوجد بها كورنيش، وليس تجديد كورنيش قائم، لتخفيض النفقات على مشروعات تم تنفيذها، والمخطط المتكامل الذى تتم صياغته حالياً يعتمد فى جزء منه على تفويض المحافظين بإدارة أملاك الرى المطلة على بعض المناطق على امتداد نهر النيل للتوسع فى إنشاء حدائق عامة كمتنزهات للمواطنين، والحد من التعديات على حرم النهر، ومنع وصول مخلفات البناء والقمامة والمخلفات الصلبة إلى النيل والمجارى المائية لحمايته من التلوث».
وقالت مصادر مسؤولة بوزارة الرى إن تكلفة المرحلة الأولى من مشروع الممشى تصل إلى 4 مليارات جنيه، ومن المقرر الاستفادة من تجارب الدول الأوروبية فى تنفيذ المشروع، خاصة التجارب الألمانية والفرنسية والسويسرية.