أهالى قرية "السرو" بالمنيا : " عاوزين مدرسة للعيال "

بعد رفض الأوقاف” و”التعليم” تخصيص مساحة لمدرسة جديدة رغم موافقة “الزراعة
الأهالى يؤكدون : “طابور الصباح بيتعمل فى الشارع وكثافة الفصل 80 تلميذا”
كتب – حسن عبد الغفار
كعب داير بين التعليم والأوقاف لإنشاء مدرسة بديلة للمدرسة الحالية التى ينظم فيها طابور الصباح فى الشارع وكثافة الفصل فيها 80 تلميذا والتلاميذ لا يمارسون الأنشطة بسبب عدم وجود فناء”، هكذا عبر أهالى قرية السرو التابعة لمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا عن مأساتهم وتعددت شكواهم إلى المسئولين لتخصيص مساحة أرض لإنشاء مدرسة بلا جدوى. شكاوى للمسئولين بلا رد يقول عامر عبد المالك أحد أهالى القرية أنهم تقدموا بالكثير من الشكاوى لإنهاء إجراءات تخصيص مساحة 4090 مترا مربعا من الأرض لإنشاء مدرسة جديدة إلا أنهم ورغم الحصول على موافقة وزير الزراعة فوجئوا بعدم موافقة وزارتى الأوقاف والتربية والتعليم وقال: “الجميع يرمى الكرة فى ملعب الآخر”. وأضاف “عامر”: “رغم أننا تقدمنا بكل الأوراق التى تثبت أن الموقع صالح هندسيا لبناء المدرسة إلا أننا فوجئنا أيضا بالمطالبة بتغيير الموقع غير أننا لا نجد ردا من المسئولين عن أى شكاوى نتقدم بها”، مشيرا إلى أن جميع أهالى القرية فى حالة غضب شديد، وقد يمتنع كثير من أبنائهم عن الذهاب للمدرسة بسبب تكدس الطلاب فى الفصول والذى يتجاوز 70 طالبا فى حين أن طابور الصباح يتم تنظيمه فى الشارع. وقال نادى جابر: “إن حلمنا هو حماية أبنائنا وليس لنا مطالب شخصية لكن مطلبنا مدرسة لتعليم أبنائنا”، مؤكدا أن الأطفال يحرمون من الأنشطة المدرسة بسبب عدم وجود فناء يستوعب التلاميذ .
9201519231305912025666_322739511230102_1330938843_o