ساويرس : لم أتلق ردًّا من إيطاليا أو اليونان بشأن «جزيرة اللاجئين»

كتب – بسنت زين الدين
قال رجل الأعمال نجيب ساويرس إن اقتراحه بشراء جزيرة يونانية أو إيطالية لاستضافة الآلاف من اللاجئين السوريين نال تجاهلاً من جانب اليونان وإيطاليا ، مشيراً إلى أنه لم يتلق بعد رداً من البلدين على العرض.
كان ساويرس، الرئيس التنفيذى لشركة «أوراسكوم» للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا، أطلق فكرة إنشاء جزيرة «إيلان»، نسبة إلى الطفل السورى الغارق على الشواطئ التركية، فى محاولة فاشلة للفرار من جحيم الحرب السورية، لكى تستوعب نحو 100 ألف من اللاجئين السوريين وتخفيف العبء عن كاهل أوروبا.
وأكد ساويرس، فى مقابلة مع مجلة «نيوزويك» الأمريكية، نشرتها، الإثنين، أنه أرسل خطابات إلى رئيس الوزراء الإيطالى، ماتيو رينزي، ونظيره اليونانى، ألكسيس تسيبراس، منذ 5 أيام، بشأن عرضه شراء إحدى الجزر وتنفيذ فكرته عليها، ولكنه لم يتلقَّ حتى إقراراً بتسلم الخطابات.
وبعث ساويرس يطالب الحكومتين بالموافقة على إذن استقبال اللاجئين هناك، وإذا كان لديهم جزيرة للبيع فهو المشترى.
وأضاف: «كل ما أحتاجه منهم هو الموافقة للحصول على اللاجئين هناك والدعم الإدارى فقط».
وعن خطة نقل اللاجئين إلى إيطاليا واليونان، أوضح ساويرس أن التحدى الأول هو العثور على جزيرة فى أحد البلدين، ثم توفير مساكن مؤقتة على الجزيرة حال الموافقة على بيعها له، ومن ثم البدء فى بناء البنية التحتية مثل المنازل والمستشفيات والمدارس، ويحصل الوافدون على وظيفة فى مجال عملهم، حسب اختصاصاتهم، وتكلفة المشروع قد تصل إلى 200 مليون دولار، وأنه تلقى بالفعل آلاف الطلبات للتطوع فى بناء المدينة.
تابع ساويرس: «أنا أعلم أن الحكومة اليونانية تمتلك الكثير من الجزر غير المأهولة بالسكان، وأنها فى حاجة إلى المال.. الأمر سيكون فى صالح الاتحاد الأوروبى، حيث إنها ستبدو فكرة للقيام بشىء حول أزمة اللاجئين ».