“المرأة العنيدة” هي فاشلة في الزواج وباقي علاقتها الإنسانية

وكالات
أكد دكتور أحمد سريوي استشارى المشكلات الاسرية والزوجية أن المرأة التي تفتقد الذكاء العاطفي والمرونة وتتسم بصفة «العند» في التعامل هي الأكثر فشلاً في الزواج.
وأضاف “سريوى” أنه يوجد عدة أسباب لفشلها وهى لأنها ستدخل في شد وجذب وتتبع صوت أنانيتها لتغلبه وفي الحقيقة هي تفشل أمام عناد زوجها، وعناد من حولها فالرجال يشتدون عنادا أمام الزوجة العنيدة أوالأخت العنيدة ويلينون أمام المرأة الذكية فى التعاملات.
المرأة العنيدة حمقاء،غبية ، تظن نفسها أنها حينما تتشبث برأيها وتقف أمام العاصفة ستفوز وتنسى أنها إن فازت رأيا وموقفا، فهي تراها انتصرت بحمقها إلا انما تخسر قلبا كان يحبها.
كثير من الروايات والحكم تمتدح المرأة الهينة اللينة الودود الولود العئود، وهي الامرأة التي تحتوي زوجها بلين وحكمة، فإنه سيعشقها ويتمسك بها.
المرأة التي تنحني لتمر العاصفة؛ هي المرأة الحكيمة العاقلة التي تعمر بيتا للأبد.والمرأة التي تقف كالعود اليابس هي من تنكسر وقد لا ينجبر كسرها.
المرأة العنيدة المتشبثة برأيها، والتي تؤمن بمبدأ أنا أغلب وأنت تخسر؛ إنما تدمر نفسها قبل أن تدمر الآخر. وتعيش حياة كلها حسرات تتجرع مرارتها في الدنيا.
وتابع : “من تجاربي في الاستشارات الزوجية، وجدت أن العنيدات ينتهي بهن الحال إلى الطلاق.وفشل حياتهن الأسرية والإجتماعية”.
وأنهى حديثه قائلاً: “الأعرابية عندما توصي ابنتها ليلة زفافها تهديها حكمة رائعة ومجربة ووصفة أكدت عليها زوجات ناجحات وهي: كوني له أمة يكن لكِ عبدا وشيكا” موضحاً أن طبيعة الرجال طيبون وكرماء وحليمين إلا أن المرأة الحمقاء العنيدة تحولهم إلى أعداء.