قناوى يرفع حالة الطوارئ داخل نادى المنيا

كتب – وليد العدوى
فى محاولة جادة لإنقاذ نادى المنيا قررت الجهة الادارية متمثلة فى وزارة الشباب والرياضة تشكيل لجنة موقتة لإدارة النادى برئاسة محمود الصاوى ونائبه احمد عمر وعضوية طارق مهران ومحمد فوزى ونجلاء سليمان وناصر وصيفى ومحمد شحاتة واسلام بشر وكان من بين تلك القرارات الفورية الصادرة عن اللجنة فور تشكيلها إعلان الثقة فى شديد قناوى كمدير فنى لفريق الكرة الأول الذى يمثل واجهة النادى خصوصا أن الاستعدادات على قدم وساق فى جميع الأندية المنافسة قبل الموسم الكروى الجديد الذى يحاول أعضاء اللجنة استثماره فى نيل ثقة الجهة الادارية والجماهير معا من خلال عمل انجاز قد يحسب لهم.
من جانبه اتخذ شديد قناوى خطواته الفعلية كمدير فتى وقام بتشكيل الجهاز الفنى المعاون له ويضم محمد عبد الغنى مدربًا عامًا وعماد عبد المتجلى مدرب ومحمود إسماعيل مساعدًا واحمد السيد مدرب حراس مرمى وامير مختار إداريًا وخالد محمد تأهيل ومحمد السيد مدلكًا، وعلق قناوى قائلاً «أرفض الانسحاب من المشهد الكروى على خلفية الصراعات الدائرة داخل مجلس إدارة النادى الصعيدى والتى أجبرت وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبد العزيز على حل المجلس بكامل هيئته نتيجة صدامات ومشاحنات بين أعضاء المجلس السابق».
وأضاف شديد قناوى « سنحاول مع اللجنة الجديدة صناعة شيئ يليق بأسم وتاريخ نادى المنيا العريق فقد توليت المسئولية يوم 13 أغسطس بتكليف من رئيس النادى السابق محمد حمدى لكن تصاعدت الخلافات للأسف واطاحت بالجميع وهو الأمر الذى سيجبرنى على التمسك بالعمل أكثر داخل نادى المنيا الذى صنع اسم شديد قناوى فضلاً عن سابق عملى كثيرًا كمدير فنى فالظروف الحالية تضعنى فى موقف حرج يجب أن أصمد أمامه».
وأكمل قناوى «أعشق التحدى لذا أتحدث مع اللاعبين على ضرورة الصعود فأنا لست من نوعية المدربين الذين يتولون المسئولية لمجرد سد خانة وانما وافقت على العودة إلى تدريب المنيا رغم الظروف الصعبة حبا فى الجماهير التى تبادلنى مشاعر نبيلة أجبرتنى على تدريب المنيا رغم الخلافات السابقة مع المجلس المقال وكانت لدى عروض كثيرة لكن شعرت ان نادى المنيا فى أمس الحاجة إلى شديد قناوى لاعادة ترتيب البيت من الداخل ويكفى أن اقول أننى توليت المسئولية فى يوم 13 اغسطس اى قبل أرسال القائمة الأولى فى يوم 14 من نفس الشهر وقبلت بذلك ولسابق علمى بقدرات وأسماء لاعبى المنيا قمت على الفور بتقيمهم لاعداد القائمة الاولى لارسالها وبالفعل تم الاستقرار على عاطف نصحى وطه فؤاد وحازم مصطفى ومصطفى على وكاستلا وعمرو سمير ومحمد مصطفى ومحمد حنفى وحمادة جلال ومحمد سامبا وبدوى عاشور ومحمود شعبان بالاضافة إلى الاستقرار على تجديد التعاقد مع وليد أوشا ومحمد حسانين ومحمد نادى ومحمد عبد الفتاح والحسينى فولى ومحمد منتصر».
وأكمل قناوى «تحدثت مع اللاعبين على ضرورة تحدى الظروف المحيطة لاعادة كتابة تاريخ نادى المنيا العريق باقدامهم والا ما قبلت المسئولية كما وعدتهم بتلبية احتياجاتهم قدر المستطاع شرط العمل الجاد والانتظار لتشكيل لجنة مؤقتة لرفع مطالبنا».
ورغم ما تردد عن محاولات استقدام المدرب جمال سالم أختتم قناوى حديثه قائلا «أعتقد اسم وتاريخ شديد قناوى كافى للرد على أى أحد فضلا عن صعوبة دخول أى أحد فى مقارنة معى دون أى غرور أو تعالى لكنها النتائج ودرجة الحب المتبادل بين الجماهير المبنى على الاخلاص فجماهير المنيا قادرة على فرز من هو محب للنادى بحق ومن على غير ذلك وإلا ما قبلت التحدى وسنرى ما ستسفر عنه الأيام المقبلة».