“الليلة العالمية للوطواط” يشارك بها لبنان

بيروت – ا ش ا
أحيت مدينة عاليه اللبنانية ليلة “الوطواط العالمية” بالتزامن مع أكثر من 30 دولة ليصبح لبنان البلد العربي الذي يشارك في هذه المناسبة.
وأقام هذه الفعالية”مركز التعرف على الحياة البرية” في مدينة عاليه الواقعة إلى الشرق من بيروت, بالتنسيق مع “جمعية الوطاويط الأوروبية”وشارك في المناسبة ممثل وزارة البيئة اللبنانية مدير “محمية أرز الشوف” نزار هاني, فادي شهيب ممثلا بلدية عاليه وممثلون عن بعض السفارات الأوروبية في لبنان, وخبراء من الجامعة اللبنانية وممثلو جمعيات بيئية وفاعليات من مختلف المناطق اللبنانية.
وتضمنت الفاعلية العديد من الأنشطة الثقافية والعلمية والترفيهية المجانية, وهي تهدف الى نشر الوعي على أهمية الوطواط في التوازن البيئي منها محاضرات تثقيفية ونشاطات متنوعة ستقام حول كيفية الحفاظ على هذا الحيوان وطريقة عيشه وحاجاته, فضلا عن مشاهدة وطاويط حية ومن أجناس مختلفة مع مسابقات تثقيفية وألعاب ونشاطات للأطفال” وستختتم الفعاليات بإطلاق مجموعة من الوطاويط .
وقال رئيس مركز التعرف على الحياة البرية في عاليه إن “الجديد هذا العام أن أنواع الوطاويط المعروفة في لبنان لم تعد 16 نوعا فحسب, وإنما 20 نوعا, بما فيها تلك الجديدة التي اكتشفناها في سياق دراساتنا العلمية كمركز”.
ولفت إلى الحماسة والفضول المعرفي الذي ظهر لدى الحضور, وخصوصا ما يتعلق بالمشاركة في المحاضرات ومعرفة معلومات أكثر عن الوطاويط وأماكن وجودها المخاطر التي تتعرض لها من تعديات على أماكن وجودها , ولا سيما من قبل أفراد يشعلون النار في وقت سباتها الشتوي, جراء المحاجر التي تدمر الكهوف والمغارات التي تعيش فيها, وكذلك الحرائق التي تأتي على أماكن وجودها وتقضي عليها”.
وكشف عن أن “الوطواط يلتهم في الساعة الواحدة ما يتجاوز 800 حشرة, وبذلك يمكننا من خلال الحفاظ عليه الاستغناء عن المبيدات الحشرية, ويساهم في منع التصحر عبر نشره البذور في المناطق العصية على الإنسان