"تويتر" هو كلمة سر بريطانيا لإبراز دورها في محاربة "داعش"

فتحت الحكومة البريطانية جبهة جديدة في صراعها مع تنظيم “داعش” الإرهابي، بتخصيص حساب جديد على شبكة “تويتر” يوضح العمل الذي تقوم به المملكة المتحدة لمكافحة التنظيم.
قال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن “حسابنا تم إنشاؤه بهدف إعلام واطلاع المواطنين البريطانيين بالإجراءات التي تتخذها حكومة المملكة المتحدة وشركائها في التحالف العالمي للقضاء على هذه المجموعة الإرهابية الوحشية.”
بدأت الحكومة البريطانية عبر الحساب الجديد في نشر فيديوهات وأخبار تبرز الدور الذي تقوم به المملكة المتحدة في مواجهة التنظيم.
كشفت دراسة بداية هذا العام عن وجود 46 ألف حساب على الأقل على شبكة “تويتر” تعمل للدعاية للتنظيم الارهابي.
تنفذ القوات البريطانية ضربات جوية على معاقل التنظيم في العراق، إلا أن نواب مجلس العموم لم يوافقوا بعد على الاشتراك في غارات التحالف على قواعده في سوريا، حيث من المنتظر أن تمثل هذه القضية أولوية لدى الحكومة عند عودة البرلمان من العطلة الصيفية الشهر المقبل.