مرض غامض يفتك بـ ماشية المنيا

مرض غامض، يهدد رؤوس الماشية بقرية “تل العمارنية” التابعة لمركز ديرمواس، جنوب محافظة المنيا، أدى إلى نفوق 110 رؤوس ماشية وإصابة ما يقرب من مائتين، بحسب ما ذكر أهالي القرية لـ” مصر العربية”، فيما أفاد مسؤولون بالطب البيطري بأن أعراض المرض تشبه “الحمى القلاعية”، فقط دون تحديده.
معاناة أهالي قرية تل العمارنة، من نفوق المواشي بذلك المرض الذي لم يحدده مسؤولون بـ “الطب البيطري” بعد، مطالبين بتحصين الماشية وتوضيح سبب نفوق ماشيتهم.

SAMSUNG CAMERA PICTURES
SAMSUNG CAMERA PICTURES

وقال أهالي القرية ومنهم أمين حامد 52 سنة: “إن ماشية القرية كانت لا تعاني من أي أمراض غريبة، وكانت مقصدًا للجزارين لبيعها كلحوم لأهالي المركز، وأنه ومنذ نحو 20 يومًا بدأت الماشية تتساقط واحدة تلو الأخرى”.
وأوضح أن الأعراض بدأت بإحمرار في العينين، وارتفاع درجة الحرارة، والتهاب بالفم والأنف، مشيرًا إلى أنه بعد مرور 4 أيام على إصابتها نفقت ووصل عدد رؤوس الماشية التي سقطت حتى الآن إلى 110، فيما أُصيب أكثر من مائتين.
1
11208147251440241150-1111
“الطب البيطري قال مفيش حاجة ولما وكيلة الوزارة جات القريةـ بهايمي ماتت قدام عنيها”.. بهذه الجملة أشار أبو زيد الكوت 37 سنة، إلى ما وصفه بـ “التباطؤ الكبير من مسؤولي الطب البيطري وعدم اهتمامهم بالشكاوى التي تم رفعها لهم منذ أكثر من 3 أسابيع، وتأكيدهم أنه لا يوجد مرض، وأن الوفاة نتيجة ارتفاع حرارة الجو”.
وأوضح الأهالي أنه فور انتشار المرض بالقرية، كون عدد من الشباب فريقًا تطوعيًا، قام بحصر جميع رؤوس الماشية المصابة، من أجل تحصينها، متهمين الوحدة المحلية بالتنصل من مسؤوليتها تجاه الواقعة، والاهتمام فقط بإخفاء ما يشير لوجود ذلك المرض، بدفن جميع الحيوانات النافقة بمنطقة جبلية متاخمة للقرية .
من جانبها، قالت الدكتور أمل عبد الفتاح، وكيل وزارة الطب البيطري بالمنيا، لـ “مصر العربية” إنها توجهت إلى القرية، وأن الأعراض التي أدت إلى نفوق رؤوس الماشية، تشبه أعراض مرض “الحمى القلاعية”، وإنها أمرت بتحصين كافة رؤوس الماشية بالقرية.