اللواء مدحت المشناوى من "قناة السويس": "مش هنسمح لحد يسرق الفرحة من قلوب الناس"

حوار – محمود عبد الراضى
قال اللواء مدحت المنشاوى، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن المركزى وقائد العمليات الخاصة بالوزارة، إن منطقة القناة أصبحت مؤمنة تمامًا وخالية من الإرهاب.وتستعد لاستقبال أهم حدث تاريخى وعالمى خلال السنوات الماضية وهو افتتاح قناة السويس الجديدة، مؤكدًا أن معنويات القيادات والضباط والأفراد فى “السماء”، لأنهم يدركون أهمية الحدث الذى تعيشه مصر، وأن التاريخ سيسجل لهم أنهم شاركوا فى تأمين حدث لا يتكرر كثيرًا، لافتًا إلى أن الدعم الشعبى والجماهيرى لأجهزة الأمن كان لها مفعول السحر خلال هذا التوقيت العصيب الذى تمر به البلاد، وهو الذى حرك همم قوات الأمن لأداء واجبها بإخلاص وتفانى، ونتمنى أن يستمر الحب والدعم الكبير من هذا الشعب العظيم لأجهزة الأمن.
وأضاف مساعد وزير الداخلية، من مقر قناة السويس، فى حديثه لـ”اليوم السابع”: ندرك حجم المسئولية التى تقع على عاتقنا، ونقول للشعب المصرى العظيم، الذى عانى طوال السنوات الماضية وعاش فى حالة من الحزن ولم يعرف طعم الفرحة، حان الوقت أن تعشعش الفرحة فى جميع البيوت المصرية، “افرحوا وراكم جيش وشرطة يحموكم”، وسنقطع يد الإرهاب ويد الخسة التى تحاول أن تنال من فرحة المصريين ووحدتهم.
وتابع رئيس قطاع الأمن المركزى، أعلنا حالة الاستنفار الأمنى الكامل بالمنطقة وعملنا على زرع القوات بطول مدن القناة ورفعنا درجة الاستعدادا القصوى، وخطة التأمين لا تتوقف على الإسماعيلية ومدن القناة فحسب وإنما تمتد وصولاً إلى محافظات مصر جميعًا، وقواتنا وضباطنا وأفرادنا متواجدون وسط المواطنين وفى الشوارع على مدار الـ24 ساعة.
وأوضح قائد العمليات الخاصة: لدينا عناصر مدربة على أعلى مستوى وأجهزة حديثة ومتطورة تسمح لنا بالتصدى بقوة وحسم لأى محاولات فاشلة تحاول النيل من أمن واستقرار البلاد، وعرضت أجهزة الأمن جزءا من هذه الأسلحة والأجهزة عبر وسائل الإعلام، والهدف من ذلك ليس الاستعراض وإنما لنؤكد أن يد الأمن طويلة تصل للعدو أينما كان، و”اللى مش مصدق يجرب”، ومن تسول له نفسه إفساد فرحة المصريين فلا يلومنّ إلا نفسه، “إحنا ما بنهزرش.. دى مصر.. ودى فرحة شعبها.. مش هنسمح لحد يسرق الفرحة من قلوب الناس”، وأؤكد لهم أن من يحفر “ينزل” ومن يبنى “يصعد”.
وحول تأمين سيناء تزامنًا مع الاحتفال بافتتاح مشروع قناة السويس، أكد اللواء مدحت المنشاوى، أن منطقة سيناء تحت السيطرة الأمنية وهناك خطط أمنية للسيطرة عليها وتعزيز التواجد الأمنى حول المناطق الحيوية، تزامنًا مع الضربات الأمنية الموجعة التى توجهها قواتنا المسلحة الباسلة جنبا إلى جنب مع الشرطة ضد الجماعات المتطرفة، وهناك قصص من التضحيات على أراضى الفيروز تتكرر من أجل أن تصبح آمنة مطمئنة.
وشدد مساعد وزير الداخلية على أن عمليات التأمين تشمل جميع محافظات الجمهورية للتصدى لأية محاولات فاشلة لإفساد فرحة الشعب بالاحتفال، قائلاً: “إحنا عارفين المتربصين بالبلد ونواجههم”، وسيفرح الشعب ولو كره الحاقدون.