فن الاختلاف الزوجي في 10 نقاط

كتبت – فاطمة أبو حطب
الخلافات بين الزوجين جزء طبيعي من الحياة، لكن يجب ألا تتجاوز المشادات الكلامية التي تقع بينهما الحدود المسموح بها، حتى لا تأخذ العلاقة منحى خطير يهدد استمرارها.
وقدمت الدكتور هبة العيسوي أستاذ الطب النفسي كلية الطب جامعة عين شمس، 10 نقاط لفن الاحتلاف بين الزوجين:
– تطويق الخلاف وحصره من أن ينتشر بين الناس.
– تفهم الأمر هل هو خلاف أم سوء تفاهم فقط، قد يساعد التعبير عن مقصد كل واحد منهما وعما يضايقه بشكل واضح وصريح في إزالة سوء التفاهم.
– تحديد موضع الخلاف والتركيز عليه وعدم الخروج عنه بذكر أخطاء سابقة، ففي هذا توسيع لدائرة الخلاف.
– أن يتحدث كل منهما عن المشكلة حسب فهمه لها، ولا يجعل فهمه صواب لا يقبل النقاش فيه لأن ذلك يقتل الحوار، لذلك لا بد من المناقشة العاقلة ليصلا إلى حل يرضيهما.
– في بدء الحوار لا بد من ذكر نقاط الاتفاق، لأن الحسنات والإيجابيات عند النقاش ترقق القلب وتقرب وجهات النظر وتهدئ النفوس، وكما قال الله سبحانه وتعالي في سورة البقرة “ولا تنسو الفضل بينكم”، فإذا قال أحدهما للآخر: “أنا لا أنسى فضلك في كدا” تبدأ المشكلة في الذوبان ويستمع كل منهما للآخر بصدر رحب ويزول الخلاف.
– لا تطالب بالحقوق وتنسى الواجبات.
– أن يكون لدى الجانبين الشجاعة للاعتراف بالخطأ، باعتباره أفضل من التمادي في الباطل، والاعتراف بالخطأ طريق الصواب، ومن الجوانب المضيئة في العلاقات الزوجية التي تنهي الخلاف سريعا.
– لا يبادر الطرفين في حل الخلاف وقت الغضب، لا بد من التريث حتى يهدأ الطرفين، لأن الحل في مثل هذا الوقت يكون متشنجا بعيدا عن الصواب.
– غض النظر عن الهفوة والزلة والخطأ غير المقصود.