Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

استنساخ يوليو


Notice: Trying to access array offset on value of type bool in /home/doublebu/upegy.com/wp-content/plugins/elementor-pro/modules/dynamic-tags/tags/post-featured-image.php on line 36

مقال للكاتب عمرو الشوبكى
دلَّت الطريقة التى احتفل بها الكثيرون بثورة يوليو على عمق الأزمة التى يعانى منها المجتمع المصرى وعجز نخبته عن وضع يدها على ما هو جوهرى وأصيل فى يوليو يساعد مصر على التقدم، وما هو ثانوى وتفصيلى لن يفيد بل ربما يضر مسيرة تقدمها.
مدرسة استنساخ يوليو صوَّرت للكثيرين أن الاحتفال بالثورة وبجمال عبدالناصر يعنى ولو بصورة ضمنية تبرير غياب الديمقراطية فى عصره وفى العصر الحالى، وعودة لنظام الحزب الواحد، وهو ما استدعى هجوماً سطحياً على عبدالناصر لكونه رجلاً غير ديمقراطى ألغى الأحزاب والتعددية السياسية.
والحقيقة أن يوليو لم تكن ثورة ديمقراطية مثلها مثل كل تجارب التحرر الوطنى فى بلاد العالم (باستثناء الهند)، فقد بنت نظم الحزب الواحد أو الكل فى واحد، ورفعت شعارات الاصطفاف الوطنى من أجل التحرر ومواجهة الاستعمار، ولم تكن الديمقراطية مطروحة كأولوية بالنسبة لكل هذه التجارب، بل إنَّ تعثر التجربة شبه الليبرالية فى مصر قبل ثورة يوليو كان أحد الأسباب الرئيسية وراء نجاح تدخل الجيش فى 23 يوليو وبناء نظام سياسى قائم على الحزب الواحد وليس التعددية الحزبية.
ولذا لم يكن غريباً أن يكون طريق التغيير فى ذلك الوقت هو الجيش وليس الأحزاب السياسية، فقد أسس جمال عبدالناصر تنظيم الضباط الأحرار وهو فى بداية الثلاثينيات من عمره، ضارباً القواعد المتعارف عليها فى أى مؤسسة عسكرية منضبطة ومهنية، لا تقبل بل لا تتسامح مع أى تنظيمات سرية تخترق صفوفها، وتعامل الرجل مع قوى سياسية متعددة من شيوعيين وليبراليين وإخوان مسلمين، وقام بثورة ضد النظام القائم من خلال بناء تنظيم ثورى لا انقلاب عسكرى.
أجيال ثورة 1919 وثورة يوليو كانت قضيتها الأساسية هى الاستقلال والتحرر الوطنى، وليس الديمقراطية والليبرالية، ولم يدَّع عبدالناصر فى أى مرحلة من مراحل حكمه أنه زعيم ليبرالى أو ديمقراطى، إنما كان بطل تحرر وطنى دافع عن العدالة والاشتراكية ومناهضة الاستعمار.
والمؤكد أن ثورة يوليو لم تقم نظاماً غير ديمقراطى لأن قائدها عسكرى، كما يردد البعض نتيجة «العمى الأيديولوجى»، وتصفية الحسابات مع ثورة يوليو أو مع النظام الحالى (على طريقة كلهم عسكريون)، إنما لأن أيام يوليو كانت أولويات الناس فيها هى التخلص من الاستعمار، ثم تحقيق العدالة الاجتماعية، والكرامة الإنسانية، وتلك كلها كانت قيماً عظيمة وباقية ودافعت عنها مصر حتى أصبحت نموذجاً يُحتذى فى معركة العالم الأخلاقية والسياسية من أجل التحرر الوطنى، ووضعت العالم العربى والثالث على قدم المساواة مع كل بلاد العالم المتقدم.
أما الآن فقد تغيرت أولويات مصر والعالم العربى بعد أن خرج الاستعمار من بلادنا، وأصبحنا نحتاج إلى نظم ديمقراطية، وإلى قيم المهنية والإصلاح، والرؤية التى تنظر إلى تفاصيل الصورة وحقيقية المشاكل المعيشة، وليس بالإحالة للشعارات العامة والهتافات الرنانة التى سبق أن أطلقها البعض قبل هزيمة 67.
إن ما كان مبرراً فى عصر يوليو، عصر التحرر الوطنى، ليس مبرراً الآن، فستبقى ثورة يوليو قيماً ورسالة كرامة وتحرر، كما فى معظم الثورات الكبرى وليست حقبة قابلة للاستنساخ.