السيسي يؤنب الشرطة والحكومة

أنب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الشرطة وانتقد حكومته يوم الأحد في ذكرى مرور عام على توليه المنصب بعدما اتهمه منتقدون بالسماح بتزايد انتهاكات لحقوق الانسان وعدم عمل الكثير لتعزيز فرص العمل.
ويؤيد كثير من المصريين السيسي لأنه حقق درجة من الاستقرار بعد سنوات الاضطراب التي أعقبت انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.
لكن منتقدين يقولون إن السيسي أعاد مصر إلى الحكم الاستبدادي ولم يفعل ما يكفي لتعزيز اقتصادها المنهك.
وكان السيسي قائدا للجيش حين أعلن في منتصف 2013 عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين بعد احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.
وتناول يوم الاحد الانتقادات الموجهة لحكمه.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن السيسي قوله أثناء افتتاح مشروعات جديدة للبنية التحتية “باقول لأولادنا في الشرطة أو في أي مصلحة حكومية لازم ينتبهوا انهم بيتعاملوا مع بشر.”
ويقول نشطاء إن الشرطة التي تراجعت سطوتها مع سقوط مبارك تتصرف الآن بحصانة وهي تهمة ينفيها وزير الداخلية.
وقال السيسي “أنا أعتذر لكل مواطن مصري تعرض لأي إساءة (من موظف عام) باعتباري مسؤولا مسؤولية مباشرة عن أي شئ يحصل للمواطن المصري.”