هل الغرور في المراة يزيد من جمالها وقوة حضورها ام ان الغرور هو ترجمة لدلع المراة وثقتها بنفسها

بقلم الاعلامية/سلامة المالكى

العراق

هناك الكثير الكثير من الرجال الذين يرغبون ويبحثون عن المراة المغرورة والعنيدة وتجدهم يستمتعون بترويضها والاستمتاع برؤية خضوعها بعد ان تنجرف معهم بعلاقة حبوهناك رجال يعشقون المراة ويرون في كبريائها وغرورها جمالا لاحدود له وانا برايي لكل من الجل والمراة كبرياؤه الخاص بهواكثر مايعنيه كبرياء المراة هوجمالها ومقدرتها في أجتذاب الرجل وعلى المراة ان تترك الرجل في حيرة وتلفح اليه بأعجابها بطريقة غير مباشرة رغم انجذابها لشخصيته وعليها ان لاتتهاون معها اذا تصرف معها اي تصرف يجعلها تستاء منه وعلى المراة ان لاتكشف اوراقها على الطاولة ببساطة بل تتركه يحل العقد والامور بمفرده وعليها ايضا ان لاتجعله يشعر

بانها تثق به وان محبة المراة الزائدة للرجل تزيده غرورا

فالكبرياءهوأعتزاز الشخص بكرامته وعدم ارتضائه بالاهانة وتقبلها من اي شخص وقد يكون الكبرياء مبالغ به وحينها يصل الى احدى مراحل الغرور ولكن الكبرياء صفة جميلة جدا

بالنسبة للمراة ولكن ايضا في بعض الاحيان يكون مدمرا لها وانا اعتبر ان كبرياء المراة هو نقطة قوتها فعليها ان تتصرف جيدا مع من تحب وبدون مبالغة والحاح وتصنع عليها ان تكون طبيعية بكل تصرف مع الرجل فلايجتمع الكبرياء دوما مع الرقة والحب والحنان والأنوثة مع من تعشقي

فلايقاس الكبرياء بمستوى الحب ونتائج العلاقة انا شخصيا رايت نساء حافظن على كبريائهن رغم فشلهن الذريع فالمراة يزداد كبريائها بفشل علاقتها مع الرجل

لكي تخفي ألمها وضعفها وقد يسقط كبريائها اغلب الأحيان في الحب كون ان عاطفتها هي الأكبر ففي الحب الصادق يسمو كبرياء المراة وعندالخداع يسقط كبريائها