سبع سنين انجازات ومعجزات (الجمهورية الجديدة )

بقلم/محمد مصطفي السلاب

فجأة جه السؤال ده على بالي من كام يوم وأنا ماشي في مدينة نصر لما بصيت على الأماكن اللي كبرت فيها وقد إيه اتغيرت في السنين اللى فاتت..

قلت لنفسي طب لو حد من سكان “مدينة نصر” كان غايب ٧ سنين ورجع!.. هيحس بإيه وهو بيشوف التغيير الكبير اللى حصل هنا بالذات في الطرق.

. وافتكرت إن ده مش الحال عندنا بس.. ده حال بلد بحالها بتتغير خريطتها بشكل كامل.. وده اللى خلانا فى ٧ سنين بس نبقى رقم 28 فى مؤشر جودة الطرق بتقرير التنافسية العالمية، بعد ما كنا في المركز 118.. متخيلين الفرق ! ولسه شغالين للأحسن ..

قلت لنفسي مستغرب ليه؟.. ما انت بتشوف الأرقام في البرلمان وعارف اللى بيحصل.. ده طبيعي في بلد صرفت 464 مليار جنيه على تطوير الطرق..

وبتنفذ حوالي 400 مشروع للطرق والكباري بطول 11 ألف كيلو متر.. متخيلين الرقم؟ حوالي 11 ضعف طول مصر من اسكندرية لأسوان ! وبعدين هي الطرق بس اللى اتغيرت؟ ..

احنا بننفذ كمان خطين مترو جداد وأول قطار معلق فى الشرق الأوسط.. الملف اللى بدأ بإنجاز تاريخي.. قناة سويس جديدة غيرت خريطة الملاحة في الشرق الأوسط.. وأنا بفتكر اللى إتغير في 7 سنين .. افتكرت كمان “عزبة الهجانة سابقا”.. أو “مدينة الأمل حاليا”..

حد من أهلنا هناك من 7 سنين كان ممكن يتخيل التغيير اللى طالبنا بيه من سنين بدون استجابة ؟! .. رئيس الجمهورية بنفسه راح وزارهم وسلم عليهم وتابع تطوير منطقتهم بنفسه وما زال التطوير شغال ..

. ومش “مدينة الأمل” بس.. كل اللى راحوا “الأسمرات” من سكان المناطق الخطرة.. واللى راحوا بشاير الخير.. وغيرها من المدن السكنية الجديدة.. نقلنا ناس كانت منسية لمكان آدمي ومريح وفى شقق مفروشة …. متخيل حد هيقولي ما طبيعي أي دولة تعمل مشاريع ولا انت عايزها ما تشتغلش!.. آه طبيعي تشتغل وده دورها.. بس فيه فرق بين مشروع طبيعي.. ومشروع يغير واقع بلد كاملة..

خلينا نتكلم بصراحة.. من 7 سنين كنا مستسلمين إن “العشوائيات” أمر واقع، عمرها ما هتتغير ولا تتشال.. هتفضل موجودة وناسها هيفضلوا منسيين.. بس لما كنا مستسلمين للأمر الواقع.. جه رئيس من 7 سنين وقال لأ مش هرضى بالأمر الواقع.. شال الأماكن الخطيرة دي.. وشد خط واضح من تلات كلمات: “مفيش عشوائيات تاني” .

. طب الناس اللى فلوسها على قدها هتسكن فين؟.. قالهم بسيطة” “أي مواطن عايز شقة تناسب إمكانياته الدولة هتديها له.. ويفضل يقسط فى تمنها لغاية ما يطلع على المعاش وبفايدة لا تُذكر”..

فى 7 سنين طرحنا ونفذنا 700 ألف شقة إسكان اجتماعي، ولسه بنكمل علشان ندي شقق لـ1.5 مليون مواطن حجزوا شقق. حد هيقولي طب وريف مصر فين من الكلام ده ؟ ولا كل حاجة المدن؟!.. هقوله عارف من 7 سنين كانت نسبة تغطية الصرف الصحي في ريف مصر قد إيه؟ 12% بس..

النهاردة إترفعت لـ40%، يعني أكتر من 3 أضعاف النسبة، وبنستهدف إننا لما نوصل سنة 2030 يكون ريف مصر كله متغطي بالصرف الصحي.. إحنا في سنتين ونص بس نفذنا 3 آلاف و700 مشروع للمياه والصرف الصحي والطرق والنقل في ريف مصر.. ناس كتير عارفة إننا عاملين مشروعات زراعية بتضيف 3.5 مليون فدان جديد في مصر.. طب ما سألتش نفسك هنجيب لهم مياه منين؟..

هنجيب لهم مياه من البحر.. أيوه زي ما قريت كده.. إحنا بقى عندنا 76 محطة تحلية مياه من البحر.. وعندنا 54 مشروع معالجة صرف لاستخدامه في أغراض الري بشكل آمن.. طب بنعمل كده ليه؟..

علشان التحديات كبيرة.. والحلول لازم تكون مش عادية.. عارفين إفتكرت إيه وانا بكتب الكلام ده حالا؟.. من 7 سنين كان العادي إن الكهربا في الصيف بتتقطع كل يوم ساعتين وأحيانا أكتر.. النهاردة نادراً إن الكهربا تقطع بسبب عطل عابر لمدة 10 دقايق وساعتها بنستغرب ونقول إيه ده؟!..

الكهربا قطعت ! هقولك ده حصل إزاي.. من 7 سنين كان كل محطات الطاقة في مصر بتنتج 24 ألف ميجا وات.. وكان عندنا 6 آلاف ميجا وات عجز.. طب نعمل محطات تجيب لنا 6 آلاف ميجا علشان نعالج العجز وما تقطعش الكهربا؟ لا.. مش دي سياستنا في مصر الجديدة.. إحنا أضفنا 28 ألف ميجا وات للشبكة..

علشان إحنا باصين للمستقبل.. بنعالج المشكلة وما بنستناش تظهر تاني.. 614 مليار جنيه اتصرفت على شبكات الكهربا.. لدرجة إننا بقينا نصدر الفائض اللى عندنا.. دي سياستنا.

. حلول جذرية للمشكلة مش مسكنات.. عندك عاصمة ازدحمت وفاضت بالبشر.. وماله.. نعمل عاصمة جديدة.. بتكلفة 800 مليار جنيه.. ونعمل كمان 21 مدينة جديدة حوالين المحافظات قيمتها 160 مليار جنيه علشان تستوعب 30 مليون مواطن.. يعني لينا وللأجيال اللى الجاية.

. كل دي أجزاء في ملف “البنية التحتية” بس، بل وفيه أجزاء تانية كتير، وكل جزء من دول بنفتحه بنشتغل عليه صح.. مافيش تغيير بيحصل فى يوم وليلة..

لكن في مصر بيحصل (كل يوم وكل ليلة ) طول ما فيه تخطيط وإرادة ورؤية. ٧ سنين غيروا حاجات كتير.. حاجات مينفعش أبدا تتجمع في بوست واحد عشان كده هيكون للحديث بقية …

محمدمصطفى السلاب

#على_العهد_دائماً